تم تأسيس شركة ماشين سازي أراك (المساهمة العامة) بهدف دعم البنى التحتية للصناعة وتلبية حاجات البلاد الصناعية سنة 1967 في أرض بمساحة 134 هكتارا في مدينة اراك وتم تدشينها سنة 1971 كأول شركة تعمل في الصناعات الثقيلة في البلاد.

لهذه الشركة أكثر من نصف قرن تجربة ولها قدرات وكفاءات علمية وفنية وتخصصية ولها أكثر من 1700 عاملا متخصصا ومحنكا وأجهزة حديثة وإمكانيات متطورة في إطار 6 مجموعات مختلفة وثلاث شركات تابعة مستقلة ومجموعتين للدعم ومركز التعليم العلمي والتطبيقي، ويمكنها القيام بالمشاريع الوطنية الكبيرة وإنتاج مختلف أنواع المنتجات المعدنية.

وهذه الشركة حاليا تابعة لصندوق رعاية المثقفين.

بعض نشاطات ومنتجات هذه المجموعة الصناعية هي:

المقاولة العامة والقيام بمشاريع  EPC و تصميم وإنتاج وتركيب وتدشين أجهزة النفط والغاز والبتروكيمياويات ومحطة توليد الطاقة مثل الخزانات وخزانات تحت الضغط الثابت والمتحرك وأبراج التقطير ومبادل حراري والمراوح وخزانات كروية وأجهزة تسخين الغاز بشكل غير المباشر ووحدات تكرير النفط الخام والصممامات تحت الضغط وأجهزة الأبار ومنصات التنفقيب وإنتاج أنواع مضخات الطرد المركزي ورافعات الأثقال وأجهزة السدود الهيدروميكانيكية ومراجل البخار و المراجل ذات الأنابيب اللهبية و مراجل أنابيب المياه والدورة المركبة مراجل الماء الساخن وأنواع الجسور وأنواع المعادن الثقيلة وأنواع الفولاذ وفلنجات تحت الضغط والحلقات الصناعية ومحاور عجلة القطار وأنواع الكرات الفولاذية والأجهزة الثقيلة والأفران الصناعية وإنتاج وتركيب أجهزة المصناعة وأجهزة حرق النفايات الصناعية والحصول على شهادة الجودة العالمية ISO 9001 لأول مرة في مستوى البلاد من شركة DNV الدولية من هولندا واستخدام المواصفات العالمية في مجال تصميم المنتجات وإنتاجها والحصول على شهادات الجودة المختلفة من الشركات الدولية المعتمدة، جعلت هذه الشركة قادرة على تصدير منتجاتها إلى مختلف بلدان العالم.

مجموعات الإنتاج والدعم والتعليم والشركات التابعة للشركية هي:

1-مجموعة إنتاج الأجهزة

2-مجموعة إنتاج المعادن

3-مجموعة إنتاج مراجل البخار

4- مجموعة إنتاج الجسور والهياكل المعدنية

5- مجموعة الأجهزة والتجميع

6-مجموعة مشاريع EPC

7-المجموعة المركزية

8-مجمع التعليم العلمي والتطبيقي

الشركات التابعة:

1-شركة الهندسة والبناية التابعة لشركة ماشين سازي أراك

2-شركة بايساز

3-شركة وست سان تريد